ماهى مخاطر صديق السوء

ماهى مخاطر صديق السوء
    مجالسة صديق السوء، من خلال هذا المقال نعرض مخاطر معاشرة الأشرار في الدنيا والاخرة، وكيف يتأثر الصالحين بهم.

    مخاطر صديق السوء


    1. مجالسة صديق السوء تؤدي إلى جعلك مشكك في معتقداتك، ويمكن أن يؤدي بك الى الإلحاد او الشرك، والوقوع في أشد المحرمات، والمنكرات.
    2. قال صلى الله عليه وسلم(المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل )، فعلينا أن نحذر من مجالسة صديق السوء، فهو يسرق الطبع الحسن لديك، ويطبعك بالأخلاق السيئة، فبمجرد أن تراه تتذكر المعاصي، وتجد نفسك تقع في المحرمات دون قصد منك.
    3. الصديق السوء يجعلك تقترب من غيره من قرناء السوء، وبالتالي لا تستطيع التفريق بين الخير والشر، وتشويش أفكارك الصحيحة، وإنهماك في الشهوات والملذات، والإبتعاد عن الخير، والصلاة، والعبادة.
    4. (إخوان السوء ينصرفون عند النكبة ويقبلون مع النعمة)، فنجد صديق السوء ينصرف عن صديقه  عند تعرض صاحبه لأي نكبه او اصابته باي مشكله، اما في السراء فهو بجانب صديقه،فهو الذي لايستقيم وده، وغير وافي بعهده.
    5. وقوعك في الغيبة والنميمة والمعاصي والمحرمات بجلوسك مع قرناء السوء، فمجالسهم لاتخلو من المعاصي والآثام، واللعن للآخرين.
    6. (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين)، حتى وإن دامت محبة صديق السوء لصديقه في الدنيا، فسرعان ما يتخلى عن صاحبه في الآخرة، فهم حسره لبعضهم البعض يوم القيامة.
    7. حتي وكانت أخلاقك حسنة في معاشرتك له، يراك المحيطين فاسد مثله، ولا يمكن تغير المفهوم إلا عند تركه، فإن أردت الفلاح في الدنيا والاخرة عليك ترك صديق السوء، ومصاحبة الأخيار.

    M M
    @مرسلة بواسطة
    ���� ����� ����� ���� �� ���� معلومة صح .

    إرسال تعليق